Al Minia Charitable Association Official Page

Go to content

Main menu

September 2012

News & Press Releases > 2012

عزاء الجمعية لآل الحلو  والجالية...
التاريخ: 20/6/2012

تتقدم جمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية باحر التعازي من ال الحلو خاصة وأبناء المنية عامة بوفاة الشاب وليد الحلو الذي توفي جراء حادث سير.
لقد آلمنا كثيرا هذا الخبر المفجع إذ نتمنى لآل الحلو الصبر والسلوان وندعو الله عز وجل ان يدخله فاسح جناته.

رامي دندن
المسؤول الإعلامي

منحة لجمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية من بلدية كانتبري
التاريخ: 20/6/2012



مركز الجمعية في مدينة بانشبول، سيدني

بحضور النائب روبرت فوريلو، رئيس وأعضاء جمعية أبناء المنية، وحشد من أبناء المنية، تم تسليم المنحة المقدمة من بلدية كانتربري وهي عبارة عن مبلغ وقدره 45,000 دولار.

وقد ألقى النائب فوريلو كلمة اثنى بها على دور الجمعية على صعيد الجالية ولا سيما الاعمال الخيرية والاجتماعية.

من جهته نوه رئيس الجمعية السيد فوزي ملص بالنائب فوريلو وشكره على دعمه الدائم للجمعية وأبناء المنية على كل الصعد، ومن ثم شكر امين السر حسين علوش الحضور ودعى الجميع الى البوفيه على شرف فوريلو وقطع قالب الحلوى.

رامي دندن
المسؤول الإعلامي

كلمة المسؤول الإعلامي في جمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية بمناسبة إطلاق الموقع الإلكتروني للجمعية

بسم
الله الرحمن الرحيم


وبعون الله تعالى وكما وعدنا عند استلام الاعلام في جمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية اننا سوف نعمل جاهدين لكي نرقى بأعلام الجمعية الى مستوى يحذى به من كل الجهات الاعلامية وبذلك نوصل صوت الاغتراب الى كل أنحاء العالم.

ان أبناء المنية في المهجر وخصوصا في استراليا هم العصب الرئيسي بين أبناء الجالية ولذلك يجب ان يكونوا دائماً في الصدارة، ولا بد الا وان نشكر شركة "الشمال ميديا" التي وضعت هذا العمل الجبار في خطوة مميزة نحو التقدم ومواكبة التكنولوجيا في عصر العولمة.

ونعدكم باننا سنكون بإذن الله عند حسن ظنكم بنا.

عاشت المنية مدينة الشهداء

رامي دندن
المسؤول الإعلامي

كلمة أمين سر جمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية بمناسبة إطلاق الموقع الإلكتروني للجمعية

ايمانا منا للحفاظ على التواصل معكم والعمل معكم ومن خلالكم ومن خلال الطاقات الهامة التي هى بيدِ ابنائكم تكون هذه الاطلالة الاولى عبر موقع جمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية التي اعده واشرف على تنفيذه ابن المنية المهندس سعيد علم الدين واهداه إلى جمعيته مشكورا، ونحن هنا جئنا لنؤكد لكم بأننا مع ابناء المنية في حلِّهم وترحالهم، ندعمهم في كل المواقع والمهمات الموكلة إليهم، ونعدكم بأننا سوف نبقى على مسافة واحدة من الجميع ومع الجميع وتحديدا بهذه الظروف الصعبة التي تمر بها منطقة الشرق الاوسط، ونسأل الله العلى القدير ان يعم السلام ارض المعمورة قاطبةً ونحن سوف نقدم لكم مشروعاً كاملاً حتى نهاية هذه نأمل ان ينال إعجابكم وعلى امل ان نلتقي وشكرا

أمانة سر الجمعية
حسين علوش

كلمة رئيس جمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية فوزي عباس ملص بمناسبة ترأسه للجمعية

رسالة من القلب


اودّ في بداية رسالتي هذه ان اشكر كل من وقف معنا ودعمنا لقيادة هذه المهمة والمسؤولية الصعبة لنكمل معاً مسيرة عمرٍ بدأناها سويةً في خدمة هذه الجمعية وابنائها حاملين لواء التضحية والخدمة في سبيل هذا المشروع ، مشروع ابن المنية في بلاد الاغتراب استراليا من خلال هذه الجمعية العظيمة التي وبكل فخرٍ انا احد ابنائها الذي عمل على مدى سنوات عديدةٍ من العمر في خدمتها واعتبره واجب عليّ ودون منيّةٍ من احد.

من هنا ايها الاحبة اردت ان اخاطبكم بهذه الرسالة التي اعتبرها نابعة من القلب علها تصل الى قلب كل واحدٍ فيكم وليسأل نفسه، هل انا اقوم بواجبي كما يجب اتجاه هذه المؤسسة العريقة بقدمها، والعظيمة الكريمة بأبنائها؟.

هذا السؤال ايها الاكارم ليس من باب المحاسبة، بل من باب المسؤولية الملقات علينا جمعياً من رأس الهرم الى اصغر ناشط اجتماعي من ابناء المنية ، كلنا مسؤولون وكلنا معنيون بهذه المؤسسة التي تحمل اسم مدينة الشهداء والاسرى الا وهي المنية الحبيبة ، مدينة كل شاب مخلص وطموح.

ايها الاحبة للعمل الاجتماعي مبادئ وحقوق وعلى اساس هذه القيم ترتبط العادات والدراسات والنظريات لوضع خطط لحل كل الازمات والمشاكل الاجتماعية اليومية حسب المقتضيات التي نعاني منها وما اكثرها في استراليا اضافةً الى التخطيط والتطوير ....الخ

ويعتمد العمل الاجتماعي على عدّة عوامل لنجاحه، ومن أهمها المورد البشري الداعم (جمع التبرعات) لكل مشروع تنوي الادارة فعله، فكلما كان المورد البشري متحمساً للقضايا الاجتماعية ومدركاً لأبعاد العمل الاجتماعي كلا أتى العمل الاجتماعي بنتائج إيجابية وحقيقية وفعالة ترضي متطلبات ابناء المنية على كامل شرائحهم وانتمائهم . كما أن العمل الاجتماعي يطلب من أفراد المجتمع ولاءهم وانتماءهم لمجتمعاتهم من خلال العمل المخلص ضمن رؤية وخطط مدروسة لا بكثرة الجدل والانتقادات والاعتكاف متذرعاً بأنه غير معني بما يدور من حوله من قضايا تهم الجالية بالدرجة الاولى، تليها المؤسسة التي تتكلم باسمه في كافة الميادين والمحافل اجتماعية كانت او سياسية مع التأكيد والاصرار اننا على مسافة واحدة من جميع الافرقاء والتيارات والاحزاب والجمعيات.

فلقد شهدت الجمعية عدّة تغيّرات وتطورات، وذلك بفعل التغيرات التي تحدث في الاحتياجات الاجتماعية لابناء المنية، فبعد أن كان الهدف الأساسي من انشاء هذه الجمعية هو تقديم الرعاية والخدمة للمجتمع وفئاته، أصبح هذا الهدف رقيقاً لا يليق بجالية تعدّ الالف من ابناء المنطقة الواحدة، اذ نطمح لأكثر من هذا بكثير ضمن صرحٍ يليق بنا كجاليةٍ مناوية موجودة على ارض الواقع وانني اعي ما اقول، ولكن يتوقف تحقيق هذا الهدف على الصدق والجديّة في العمل وعلى العلاقة التي تربط بين العمل والمورد البشري على حدٍ سواء.

اذ انّ عزوف الشباب عن المشاركة في العمل الاجتماعي بالرغم ما يتسم به العمل من أهمية غير مقبول على الاطلاق،, آملاً أن تساهم هذه الأفكار في فتح بعض الآفاق لطموحات الشباب في المشاركة في العمل الاجتماعي التطوعي الذي نحن نفتخر ونعتز بكفاآتهم وقدراتهم العلمية والثقافية والفكرية.

اخيراً ايها الاحبة تمنياتي عليكم ان تكونو اوفياء لهذه المؤسسة وانا بصفتي كرئيس على هذه الجمعية وبرفقتي الطاقم الاداري نتقبل منكم اي مشروع جاد ومدروس يصب في مصلحة ابناء المنية.

دمتم اعزاء، أوفياء لجمعيتكم جمعية ابناء المنية وضواحيها الخيرية.

اخوكم
فوزي عباس ملــص
رئيس جمعية ابناء المنية وضواحيها الخيرية

جديد موقع جمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية

- رمضانيات، للمزيد الرجاء النقر على هذا الرابط رمضانيات

- الإفطار السنوي لجمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية، للمزيد الرجاء النقر على هذا الرابط الإفطار

بيان صادر عن رئاسة جمعية ابناء المنية وضواحيها الخيرية

الجمعية بإدارتها منفتحة على الجميع وعلى كافة الخطوط

سابقاً وحاضراً ومستقبلاً قلناها، وسنرددها اليوم ولاحقاً، إن جمعية ابناء المنية وضواحيها الخيرية هي الممثل الشرعي الوحيد لأبناء المنية في استراليا، وهي المنبر الوحيد، هي منارة، ومنارتها إدارتها، وإي تكن هذه الادارة، هي إدارة القيمين عليها والمتعاونين معها.

وبناء عليه ان الإدارة لن ولم تسمح لا اليوم ولا في الغد من احد مهما علا شأنه ووضعه الاجتماعي او السياسي أن يتحدث بإسم جمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية ومهما كانت المناسبة، وأي تكن المناسبة أو حجمها، فجمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية اليوم لها ما لها وعليها ما عليها، تحظى بإجماع وأنتم تعرفون هذا وحجم هذا الإجماع، وإن غضت النظر عن بعض التصرفات لأننا نعتبر أن في ما بيننا مودة ورحمة وصلة قربى، وهنالك أمور كثيرة إدارة الجمعية لها عليها مآخذ وهذا ليس يعني أننا مستسلمون للواقع ولا المواقع وعند حسم الأمور نحن نعرف كيف نحسمها وكيف نحافظ على الجمعية ومن تمثل وسوف يكون هذا الرد ومن معني بهذا الرد، كلنا معنيون وكل منا حسب تصرفاته بهذا القدر سوف نكتفي وسوف نبلغ تحذيراً لكل المؤسسات بذلك وكما عهدناكم، هنالك تغيير والتغيير آت لا محالة.

وآخيراً، الجمعية بإدارتها منفتحة على الجميع وعلى كافة الخطوط بما فيها السياسية والآيام القادمة سوف تبرهن عن قدراتنا في هذا المجال.

إدارة الجمعية
الرئيس فوزي ملص

Back to content | Back to main menu